خلال شهرين على الأقل.. المواطن سيلمس انخفاض “سعر الفروج”

مشكلة الارتفاع هذه المرة ليست "الأعلاف" وإنما خسائر المربين

تواصل أسعار الفروج ارتفاعها شبه اليومي، رغم الوعود المتواصلة لانخفاضها، خاصة مع تحسّن حالة الطقس وتخفيف مشاكل الأعلاف للمربين.

حيث يتراوح سعر كيلو الفروج الحي في أسواق دمشق، بين 32 و35 ألف ليرة، وسعر كيلو الشرحات بين 70 و75 ألف ليرة، وسعر الدبوس بين 40 و43 ألف ليرة، وسعر كيلو الكستا بين 42 و45 ألف ليرة، وتجاوز سعر كيلو السودة 50 ألف ليرة.

ووصل سعر الفروج البروستد “وزن كيلو و100غرام” إلى 120 ألف ليرة، والفروج المشوي سجل 100 ألف ليرة، وسعر سندويشة الشاورما 18000 ليرة، في حين بلغ سعر الوجبة منها 40 ألف ليرة.

وحول هذه الأسعار، أكد عضو لجنة مربي الدواجن “مازن مارديني”، أن الذرة الصفراء المحلية أصبحت متوافرة في السوق والطقس أصبح جيداً لكن المشكلة الأساسية التي أدت إلى ارتفاع الأسعار هي انخفاض الإنتاج بشكل كبير نتيجة استمرار نسبة من المربين في الإحجام عن التربية بسبب الخسائر الكبيرة التي تكبدوها خلال الفترة الماضية.

ولفت “مارديني” في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية، إلى أن نسبة قليلة من المربين يعملون حالياً ونسبتهم لا تتجاوز 20 بالمئة ممن كانوا سابقاً، ونتيجة لذلك فإن الإنتاج لا يغطي حاجة السوق وبسبب ذلك ترتفع الأسعار بشكل يومي.

وتوقع “مارديني”، أن يلمس المواطن انخفاضاً نسبياً في أسعار الفروج خلال مدة شهرين أو أكثر نتيجة للتسهيلات المقدمة من الحكومة مؤخراً مثل تأمين المازوت الزراعي للمداجن بالسعر المدعوم وغيره من التسهيلات الأخرى، إضافة لإعفاء المداجن من الدخل المقطوع الذي يدفع لوزارة المالية مدى الحياة.

Exit mobile version