أخبار البلد

برلماني سوري: هُناك فساد واضح في توزيع المحرقات والزيادة لن تحل الأزمة

سيريالايف- مصادر

فجّر عضو مجلس الشعب السوري “زهير تناوي”، الثلاثاء مفاجأة من العيار الثقيل، بكشفه عن وجود فساد وتجاوزات في توزيع مادتي البنزين والمازوت، بعد أيام على وصول عدد من ناقلات النفل محطة بانياس.

وحمل “التيناوي” وجود الفساد إلى وزارتي “النفط والتجارة الداخلية” متسائلاَ عن كيفية وجود كميات وفيرة من البنزين في السوق “السوداء”، بينما نفس المادة مفقودة لدى شركة المحروقات، وذلك وفق تصريح نقلته جريدة الوطن السورية.

واعتبر” تيناوي” أن أزمة النقص في المحروقات متواصلة ما سينعكس على المستهلك النهائي، وخصوصاً أن سعر (تنكة) البنزين وصل في السوق السوداء اليوم لحدود 150 ألف ليرة كما وصل سعر ليتر المازوت إلى 7 آلاف ليرة.

وأكد أن سبب التأخير بزيادة نسبة توزيع المحروقات، قيام وزارة النفط بعد وصول الناقلات بالعمل على عودة الاحتياطي إلى ما كان عليه من قبل، مشيرا إلى أن عمليات تكرير النفط الخام والتفريغ تحتاج لوقت إضافي.

وجاءت تصريحات “تيناوي” بعد أن أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية عن تحسن تدريجي بتوزيع المواد النفطية، وأن تحسن ملموس سيشهده المواطن في آلية التوزيع.

الجدير بالذكر أن وعود وزارة النفط بالتحسن، لم تطبق على أرض الواقع، بل على العكس من ذلك، ازدادت أزمة الاختناق والازدحام على محطات الوقود، بالإضافة لارتفاع المادة في السوق السوداء واحتكارها من قبل تجار الأزمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى