قطع الاتصالات وارتكاب المجازر وأعداد الشهداء قارب الـ 8 آلاف

وصول قافلة مساعدات بعد توقفها لـ 3 أيام إلى قطاع غزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية يوم أمس أن الاحتلال ارتكب خلال الساعات القليلة الماضية 53 مجزرةً، راح ضحيتها 377 شهيداً، معظمهم من النازحين إلى جنوب القطاع.

ووصل عدد الشهداء بحسب “الصحة” الفلسطينية إلى 7703، في حين قطعت سلطات الاحتلال الاتصالات والإنترنت عن القطاع بهدف منع فضح مجازره الوحشية الفظيعة.

وذكرت مصادر طبية أن القطاع تحوّل إلى قطع من اللهب منذ قطع الاحتلال شبكتي الاتصالات والإنترنت كلياً، حيث ارتكب الاحتلال عشرات المجازر هي الأعلى والأعنف منذ بدء العدوان، وأغلبية الضحايا من النازحين، الذين أرغمهم الاحتلال على التوجه إلى جنوب القطاع.

وأضافت: إن الاحتلال تسبب في إحداث شلل كامل في قدرات المنظومة الصحية وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية جراء قطع الاتصالات والإنترنت عن القطاع.

وفي سياق متصل، تحركت أمس 20 شاحنة مساعدات إنسانية من الجانب المصري من معبر رفح تجاه معبر العوجا لفحصها قبل إعادة توجيهها إلى الجانب الفلسطيني من رفح، وتشكل تلك الشاحنات الدفعة السادسة من المساعدات بعد توقف استمر 3 أيام منذ إرسال آخر دفعة الأربعاء الماضي، حيث سمح ومنذ 14 الشهر الجاري بوصول 84 شاحنة مساعدات إغاثية فقط من بين مئات الشاحنات الواقفة في محيط معبر رفح المصري ومدينة العريش.

 

Exit mobile version