“ستة بربع” ساعات التقنيين الكهربائي في حماة والإدارة بدمشق هي المسؤولة

تقنين جائر.. حمويون يصفون واقع التيار الكهربائي

دخل فصل الشتاء لترتفع بذلك ساعات التقنين الكهربائي في مختلف المحافظات السورية، حيث تشهد مدينة حلب على سبيل المثال ساعتين وصل طول ساعات اليوم، فيما يغيب التيار الكهربائي في مدينة حماة لمدة ست ساعات متواصلة ويعود “بالسلامة” لربع ساعة فقط.

هذا التقنين “الجائر” كما يصفه الحمويون، لم تشهده المدينة حتى في أشد سنوات الحرب، كما انعكس بشكل واضح على مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والتجارية، وسبب حالة من الشلل التام في تلك القطاعات، ناهيك عن حاجة المواطنين للكهرباء في منازلهم وما يتركه غيابها من أعباء إضافية تثقل كاهل المواطن خصوصاً مع دخول فصل الشتاء وارتفاع أسعار المازوت والحطب وغياب أي مصدر تدفئة للأسرة في مواجهة برد الشتاء القارس.

مصدر في كهرباء حماة أوضح أن سبب هذا الواقع السيء الذي تشهده المحافظة حالياً يعود لانخفاض مخصصات حماة من الميغا واط من الإدارة المركزية بدمشق والكمية التي ترد للمحافظة حالياً تسمح بتقنين لا يزيد عن ١٥ دقيقة وصل كل ٦ ساعات و٤٥ دقيقة قطع وهي مدة تزيد أو تنقص حسب الكميات الواردة وكميات التوليد المتغيرة بشكل يومي وهو بالتالي ما يعني أن المحافظة تتغذى بنحو” ساعة أو أقل” على مدار اليوم فقط أي خلال ٢٤ ساعة.

المصدر ذكر أن من أسباب غياب الكهرباء لفترات طويلة عن المواطنين حالات السرقة التي تستهدف الشبكة الكهربائية مؤخراً إضافة لما يمكن وصفه بالاستجرار الكبير خلال مدة الوصل وما يتبع ذلك من أعطال ومشاكل تسببها الحمولات الزائدة.

Exit mobile version