دراسات تحذر من اختفاء النجوم من سماء الليل !

سيريالايف-كشفت دراسات أجراها بعض علماء الفلك من أن النجوم ستختفي من سماء الليل أمام أعيننا، مرجعين ذلك بأنه في كل عام، تصبح السماء أكثر سطوعا بنسبة 10%، وفقا لدراسة جديدة كبرى.

ونشرت مجلة science دراسة حذرت فيها من أن المواقع التي تحتوي على 250 نجماً مرئياً في الوقت الحالي، على سبيل المثال، سيكون بها 100 نجم مرئي فقط في غضون 18 عاماً.

وحذر العلماء من أن التلوث الضوئي الذي يحجب تلك النجوم ينمو بسرعة أكبر بكثير مما ندرك، على الرغم من محاولات الحد منه، ويمكن أن يكون لها نتائج جذرية، ليس فقط في ما يتعلق برؤية السماء ليلا ولكن بالنسبة للبيئة، مع التأثير على النظم البيولوجية للحيوانات والبشر، وأكثر من ذلك.

والدراسة الجديدة، حللت أكثر من 50 ألف ملاحظة من قبل علماء مواطنين حول العالم، والتي تم التقاطها بين عامي 2011 و2022، وكانت تهدف إلى الفهم الكامل لمقياس مشكلة “الوهج السماوي”، أو ضوء الليل المنتشر (السماء التي يسببها التلوث من صنع الإنسان).

وكشفت الدراسة أنه حتى الآن، لم يتم توثيق التغييرات في سطوع السماء إلا قليلاً، لأنه لا توجد طريقة سهلة لجمع المعلومات من جميع أنحاء العالم، ولمعالجة ذلك، استخدم العلماء المعلومات المأخوذة من تطبيق يجمع وجهات النظر من أماكن حول العالم معاً.

ويمكن استخدام هذه البيانات لجمع البيانات حول “الحجم المحدد بالعين المجردة”، والذي يقيس الحد الأدنى من السطوع الذي يجب أن يتوافر في جسم ما في السماء إذا كان يمكن رؤيته

وتشير هذه القياسات إلى أن سطوع السماء زاد بنسبة 9.6% كل عام،وأشارت التقديرات السابقة التي تم جمعها من الأقمار الصناعية إلى أن السطوع كان يزداد بنسبة 2% فقط.

Exit mobile version