خبير اقتصادي : اقتصاد السوق يتحدد وفقاً للعرض والطلب “إلا في سورية “…وتبعا لهذه الطريقة “المستهلك” هو سيد السوق

 

سيريالايف_قال الخبير الاقتصادي “جورج خزام” أن المنطق العلمي لإقتصاد السوق في كل دول العالم لتحديد الأسعار يكون بترك السعر يتحدد من خلال القانون الأزلي لكل أسواق العالم ما عدا السوق السورية و هو العرض و الطلب و المنافسة و منع الإحتكار.

وأوضح “خزام” أنه بهذه الطريقة الأسعار سوف تنخفض لوحدها مع زيادة العرض و الإنتاج و يصبح المستهلك هو سيد السوق الذي يضع الأسعار الأرخص و يختار البضاعة ذات الجودة الأعلى والبضائع الغالية و المنخفضة الجودة تخرج تلقائياً من السوق بفعل المنافسة.

واعتبر “خزام” أن المفهوم الحقيقي للتدخل الإيجابي بالأسعار يكون باستيراد الذهب بالتعاون مع المصرف المركزي و تلبية كل طلبات الشراء بالأسعار التي تضعها جمعية الصاغة.

وبين الخبير الاقتصادي أن التدخل يكون بزيادة إنتاج البيض و الفروج في المداجن الحكومية وليس شراء و تخزين الفروج و إعادة طرحه عندما يرتفع سعره و معه زيادة العرض بالأسواق للبيض و الفروج لتخفيض الأسعار مع تلبية كل طلبات الشراء بالسوق وإستيراد المواد التموينية و توزيعها على كل صالات السورية للتجارة و تلبية كل طلبات الشراء بتلك الأسعار.

وقال “خزام” في منشور له على فيس بوك أنه: لا يحق لمن ليس لديه بضاعة للبيع أن يضع سعر مبيع رخيص و إلزامي بالسوق لتلك البضاعة تحت التهديد بالسجن مع المجرمين و قطاعين الطرق و الغرامات.

وتساءل كيف تقوم جمعية الصاغة بوضع أسعار للذهب و ليس لديها ذهب للبيع بتلك الأسعار وكيف يقوم التموين بوضع أسعار للفروج و البيض التي تقترب من تكاليف الإنتاج و لا يوجد في صالات السورية للتجارة تلك البضائع و الأسعار وكيف يقوم التموين بوضع أسعار لأغلب المواد التموينية و الإستهلاكية و لا يوجد منها في صالات السورية للتجارة

Exit mobile version