تقدر بال”مليارات” ….تحقيقات تفضي لكف يد واستقالة أكثر من 100 من العاملين في الجمارك

 

سيريالايف-كشفت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر داخل الجمارك أن أكثر من 100 ضابط ومدير ومراقب ورئيس مفرزة وخفير ومعظمهم أصبح خارج الخدمة والعمل الجمركي (مستقيل) أو بحكم المستقيل أو كف يد .

وبينت الصحيفة أن قرارات كف اليد وبحكم المستقيل طالت أكثر من 30 شخصاً في قضايا التزوير التي تم كشفها في أمانة جمارك نصيب وحدها لجهة تزوير وثائق صادرة عن البنك المركزي تفيد بعدم وجود مانع من تخليص البضائع .

وأوضحت المصادر أن المخلصون الجمركيون لعبوا الدور الأهم في تزوير هذه البيانات إلى جانب شركاء لهم ساعدوا وسهلوا أعمال التزوير والتلاعب على حين وقع على الجمركيين الذين أحيلوا للتحقيق والتوقيف مسؤولية اعتماد هذه الوثائق المزورة وقبولها وتخليص البضائع بناء عليها.

وأفادت المصادر أن معظم الذين تم كف يدهم أحيلوا للقضاء حالياً باستنثاء مدير ورئيس قسم و4 مراقبين لم يسلموا أنفسهم وصدر بحقهم قرارات بحكم المستقيل.

الجدير بالذكر أن التقديرات تفيد أن غرامات البيانات التي تم التلاعب بها والتي استناداً لوثائق مزورة قد يصل لحدود 500 مليار ليرة بعد احتساب غرامات هذه البضائع التي تعود للبيانات المزورة بحكم الاستيراد تهريباً، وفقاً للصحيفة.

Exit mobile version