بيدرسن : الأزمة السورية أخطر أزمات العالم

سيريالايف -وصف “غير بيدرسن” الموفد الأممي إلى سورية، يوم السبت ، أن الأزمة السورية لا تزال واحدة من أخطر “الأزمات في العالم”، وذلك عبر حسابه في توتيتر.

والتقى “بيدرسن” الخميس الماضي، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمندوبة الدائمة الأمريكية في مجلس الأمن ليندا توماس غرينفيلد، وناقش معهما الملف السوري.

وأشار إلى أنه بحث مع غوتيريش أهمية عمل المجتمع الدولي على اتخاذ خطوات من شأنها حل الصراع للازمة في سورية.

وأضاف “بيدرسن” انه اكد خلال لقائه بالمندوبة الأمريكية على حاجة السوريين للمساعدات الانسانية.

وأشاد “بيدرسن” بدعم واشنطن لجهود الأمم المتحدة “لتسهيل العملية السياسية بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن حول سورية”.

وكان “بيدرسن” حذر قبل أيام من انهيار الأوضاع في البلاد في حال عدم إعادة العملية السياسية إلى مسارها الصحيح، والتحرك نحو وقف إطلاق النار في سورية.

و حذر”بيدرسن”  سابقا  ، من أن الانقسام الموجود في سورية وفي المنطقة ، وغياب الثقة والإرادة، يحولان دون القيام بما يتعين علينا القيام به في سبيل “معالجة هذا الصراع بطريقة شاملة”.

واجتمع المبعوث الأممي اواخر الشهر الماضي، مع وزراء خارجية الدول الضامنة لمسار أستانا، في نيويورك ، وناقش معهم الملف السوري.

وانطلقت عدة جولات من محادثات أستانا حول سورية، كما انعقدت سلسلة اجتماعات للجنة الدستورية السورية في جنيف، برعاية الأمم المتحدة، لكن لم تسفر هذه اللقاءات عن تحقيق اي تقدم او نتائج ملموسة تنهي الأزمة في سورية.

Exit mobile version