المقداد : أي لقاءات مع الجانب التركي يجب أن تُبنى على أسس احترام سيادة سورية…ولا يمكن الحديث عن إعادة العلاقة مع أنقرة من دون إزالة الإحتلال والإرهاب

سيريالايف-أكد وزير الخارجية والمغتربين “فيصل المقداد” أن أي لقاءات مع الجانب التركي يجب أن تُبنى على أسس احترام سيادة بلادنا ووحدة أراضيها وإنهاء الاحتلال ووقف دعم الإرهاب”.

كلام الوزير المقداد جاء خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الإيراني”حسين أمير عبد اللهيان” في دمشق اليوم السبت .

وقال “المقداد” أنه سيتعين على تركيا إنهاء وجودها العسكري في سورية لتحقيق تقارب كامل، لافتاً إلى أنه لا يمكن الحديث عن إعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا من دون إزالة الإحتلال والإرهاب.

وأضاف بأن اللقاء بين القيادتين السورية والتركية يعتمد على إزالة الأسباب التي أدت إلى هذا الوضع وإلى الخلافات التي حلت مكان التوافقات التي بُنيت عليها العلاقات السورية التركية سابقاً .

من جانبه، أكد وزير الخارجية الإيراني”حسين أمير عبد اللهيان” أن بلاده ستستمر في جهودها الدبلوماسية من أجل التقارب وحل المشاكل بين سورية وتركيا.

وكان قد التقى وزير الخارجية الإيراني بالرئيس بشار الأسد وتم البحث في العلاقات الثنائية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك وآخر التطورات الإقليمية والدولية.

Exit mobile version