المبادلات التجارية بين سورية والعراق شهدت زيادة كبيرة…القائم بأعمال السفارة العراقية في سورية:يجري دراسة إعفاء الشاحنات السورية الداخلة إلى العراق من الرسوم الجمركية

 

سيريالايف-كشف القائم بأعمال السفارة العراقية المؤقت في سورية “ياسين شريف أنصيف ” أن المبادلات التجارية بين سورية والعراق شهدت زيادة كبيرة منذ تفعيل اتفاقية النقل البري بين العراق وسورية،مؤكداً أن تسهيل إجراءات الترانزيت سيساهم في تعزيز اقتصاد البلدين.

وأوضح “أنصيف ” أنه يمكن ملاحظة هذه الزيادة من خلال ما تشهده المعابر الحدودية من انسيابية عالية وحركة نشطة للشاحنات التجارية ما يعزز التجارة بين البلدين، وإن ذلك سيصب في المصلحة الاقتصادية لهما معاً، كما أن أعداد الشاحنات التي تعبر الحدود بين البلدين غير محددة، وهي تزداد مع زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وكلما زادت حجم المبادلات التجارية انعكس ذلك على حركة الشاحنات.

وبين “أنصيف” أن تسهيل إجراءات الترانزيت سيساهم في تعزيز اقتصاد البلدين من خلال تسهيل نقل البضاعة إلى العالم الخارجي،لافتاً إلى أنه هناك اجتماعات واتصالات مستمرة بين مسؤولي البلدين بهذا الخصوص، واللجنة الفنية المختصة بالموضوع في وزارتي النقل العراقية والسورية ستعقد اجتماعاتها في بغداد اعتباراً من 27-29/11/2023، لوضع اللمسات الأخيرة لإقرار الآلية الفنية للبدء بالعمل بهذا الإجراء.

وذكر القائم بأعمال السفارة العراقية أن المبادلات التجارية بين البلدين شهدت تحسناً جيداً هذا العام، وهي في تزايد مستمر، كما أن الرقم النهائي لحجم المبادلات التجارية يصدر عادة من دوائر الإحصاء الرسمية لكلا البلدين، حيث تقوم بإصدار أرقام رسمية لحجم التبادل التجاري في نهاية كل سنة.

وفيما يخص إعفاء الشاحنات السورية الداخلة إلى العراق من الرسوم الجمركية، أشار “أنصيف” إلى أنه قيد الدراسة حيث تتم متابعته من قبل وزارة المالية -دائرة الجمارك، وذلك لإعفاء الشاحنات السورية من الرسوم، وستشهد الفترة القادمة تحسناً في هذا الاتجاه.

Exit mobile version