“اعتصام حتى إلغاء القرار” المظاهرات مستمرة على خلفية رفع سعر المحروقات

ودعوات لخروج جميع أهالي الجزيرة للاحتجاج

تستمر التنديدات والمظاهرات ضد حكومة “قسد” على خلفية رفع الأخيرة أسعار المحروقات في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها.

وذكرت مصادر محلية، أن مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، تشهد منذ أيام احتجاجات ضد قرار ما تسمى “الإدارة الذاتية” التابعة لـ “قسد” القاضي برفع سعر المحروقات.

وبحسب المصادر، تجمع عشرات الأشخاص أمام “بلدية الشعب” في القامشلي، تحت مُسمى “اعتصام حتى إلغاء القرار”، مطالبين بإلغاء قرار رفع أسعار المحروقات، ومؤكدين أن القرارات الخاطئة سوف تكون نتائجها خاطئة، كما رددوا شعارات مثل “الشعب يريد إسقاط القرار”.

وبحسب المصادر، دعا المتظاهرون، جميع الأهالي في مدن الجزيرة وأريافها إلى الخروج في وقفة سلمية بمدينة القامشلي احتجاجاً على رفع تسعيرة المحروقات والمطالبة بإلغائه، مشددين على أن المطلوب من “قسد”، إلغاء القرار وليس تعديله.

وأكدت المصادر، أن الاحتجاجات اليومية في مدينة القامشلي، هي احتجاجات رافضة لقرار “الإدارة الذاتية” برفع سعر المازوت، وانعكاس القرار على الحياة المعيشية، وكافة القطاعات بما فيها القطاع الزراعي.

وأشارت المصادر، إلى أن المتظاهرين، دعوا إلى إقالة المسؤولين عن إصدار القرار، وتحسين الظروف المعيشية والخدمات والتوقف عن السياسات التي تدفع بمن تبقى من الشعب إلى الهجرة.

وقال القائمون على الاحتجاجات، إن الوقفات تأتي لإخبار “الإدارة الذاتية”، بأن الكهرباء والخبز هي حقوق ولم تكن يوماً رفاهية، لافتة إلى أن “قسد”، لا تزال تتعامل بتجاهل تام للمطالب رغم معرفة مسؤوليها إنها مطالب محقة.

وكانت “قسد”، المدعومة أمريكياً، رفعت قبل أيام، أسعار المحروقات في محطات الوقود التابعة لها، في كافة مناطق سيطرتها شمال شرق سورية، وشملت الزيادة الجديدة المازوت الصناعي والمخصص للسيارات السياحية ومركبات النقل، والمؤسسات العسكرية والمدنية.

Exit mobile version