آثار سوريّة في ألمانيا بعد سرقتها من مدينة إدلب

من خلال التحقيقات.. ادعاء الرجل غير صحيح

ألقت الشرطة الألمانية القبض على رجل ألماني بحوزته مجموعة من القطع الأثرية القديمة، بما في ذلك رقيم فخاري سُرق من متحف إدلب عام 2015 بطريقة غير قانونية، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الألمانية.

وخلال التحقيقات، زعم الرجل أنه اشترى الرقيم كاستثمار ولديه نية لإعادة بيعه، ولكن تبين للمحققين أن هذا الادعاء غير صحيح.

وفي تصريح لوسائل الإعلام، أكد مدير عام مديرية الآثار والمتاحف محمد نظير عوض أن ظهور الرقيم الفخاري ومصادرته في ألمانيا يعتبر تطورًا إيجابيًا، نظرًا لسرقته من متحف إدلب واختفائه منذ عام 2015.

وأشار عوض إلى أنهم بدأوا في اتخاذ إجراءات لاستعادة الرقيم المسروق من خلال القنوات الدبلوماسية والتواصل مع الأصدقاء في أوروبا، بهدف تعزيز الجهود المبذولة لاسترداد الآثار السورية المنهوبة.

وأكد عوض أن الهدف الرئيسي هو استعادة الآثار السورية المسروقة، سواء كانت من المتاحف أو من المواقع الأثرية التي تعرضت للنهب بفعل الحفر السرية، والتي عبرت الحدود خلال فترة سيطرة التنظيمات الإرهابية عليها.

Exit mobile version