الإثنين 2021-11-01 19:00:59 منوعات
الأعمال اليدوية سيدة الموقف وتتصدر الهدايا في المناسبات
أشياء بسيطة وتكلفة قليلة
سيريالايف

لاحظنا في الآونة الأخيرة غلاء أسعار الهدايا بشكل خيالي فأصبحت الناس تتجه للأعمال اليدوية وتتخذها الحل البديل في للمناسبات.

فتوٍّجت الأعمال اليدوية كسيدة الموقف وأنقذت العديد من الناس من مواقف محرجة .

موقع "سيريالايف" التقى "يارا طلو"  وهي طالبة جامعية تعمل في صناعة الهدايا من أشياء بسيطة وبتكلفة قليلة .

وفي سؤالنا عن بداياتها وكيفية تطرقها لهذه الفكرة قالت: منذ صغري، وأنا أقوم بصناعة اشكال، وقطع لتزيين غرفتي من الكرتون والعاب الموجودة في المنزل ولا حاجة لها، أصبحت هذه الأعمال صديقتي والأزمنة في أوقات فراغي ﻷنني مازلت أتابع دراستي في "جامعة البعث".


بدأت ألاحظ أن الناس ترغب بالأعمال اليدوية كهدايا للمناسبات بعد ارتفاع الأسعار في الأسواق، لذلك قررت أن أضع أول نقطة في بداية مشواري الفني اليدوي بتشجيع من زملائي وأهلي، وبدأت العمل دون اتباع دورات باستخدام المواد الخام المتوفرة في الأسواق والمواد الطبيعية المتاحة.


وعن آلية الشراء وإقبال الناس أشارت : أنشأتُ صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي لعرض ما أقوم بصناعته وذلك بتشجيع زميلتي وابنة عمي وبدأنا بإضافة أشخاص، وكانت المفاجئة بحجم الطلبات التي تلقيتها لصناعة هدايا ومن محافظات مختلفة، حيث كانت الناس ترغب للهدية لأنها مصنوعة بحب، وتحمل معها ذكريات وبنفس الوقت اسعارها لا تتجاوز (5000) ليرة سورية.


وعن مكان مكان عملها قالت : أعمل في منزلي لأنه الركن الذي يخلق لي حالة أمان، وأقوم بصناعة لوحات الخشب موجودة بها روزنامات أو رسم يدوي ودفتر الذكريات الذي يحمل صور وعبارات.
وحالياً بسبب الطلبات الزائدة أعمل حسب طلبات الزبائن ولا يوجد فكرة ثابته ممكن أن أقوم بصناعة أي هدية تطلب مني حسب المناسبة، فحلمي يكبر بوقت لم أكن أتوقعه وإقبال الناس كبير حيث أحيانا" نصل لعشرات الطلبات يومياً.


وفي الختام قالت: سعيت لإثبات نفسي فنياً من خلال الاستعانة بصفاء الطبيعة، وهدوئها فعندما يعترف الإنسان بجمال الطبيعة وفنها ويقدم لها صداقته فإنه يصل.

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2022